أعلن رئيس مجلس الدوما الروسي، فياتشيسلاف فولودين، أن روسيا ستواصل الحوار مع الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، موضحا أنه من غير الصحيح دفع رسوم الاشتراك دون إمكانية المشاركة الحقيقية في عمل الجمعية.


وقال فولودين للصحفيين: "لم نتوقف أبدا عن الحوار، ونحن نجريه من خلال صيغ مختلفة، واللجنة الرئاسية هي واحدة منها، وبطبيعة الحال، سوف نقوم بتفعيل طيف كامل من هذه الاتصالات".

وأضاف "لكن بما أننا لا نشارك في صنع القرار، ولا نملك مثل هذه الفرصة، فإننا نعتبر أنه من الصحيح عدم دفع اشتراكات. يمكننا الحديث، يمكننا المناقشة، ولكن ينبغي أن يشارك الوفد الوطني في صنع القرار، ولا توجد مثل هذه الإمكانية".

الجدير بالذكر أن موسكو لا ترسل منذ عام 2016، الوثائق اللازمة لاعتماد وفدها لدى الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، لأن البرلمانيين الروس في الفترة 2014-2015 ، حرموا من حق التصويت في الدورات وفرصة المشاركة في أعمال الهيئات التشريعية للمنظمات بسبب الموقف المتعلق بشبه جزيرة القرم.

وفي نهاية حزيران 2017، ذكر الجانب الروسي أنه يعتزم تعليق جزء من المدفوعات إلى ميزانية مجلس أوروبا لعام 2017، إلى أن تتم استعادة حقوق الوفد في الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا.

وعلى الرغم من تعليق دفع جزء من المساهمة، يواصل الجانب الروسي العمل على تصديق وثائق مجلس أوروبا المتعلقة بالاتفاقية.



سبوتنيك