قال وزير التربية والتعليم العالي الياس بوصعب: «نسمع منذ ايام من احدى النقابات عن مقاطعة تصحيح الامتحانات الرسمية بشرط اقرار سلسلة الرتب والرواتب مع اصرارنا على اقرار سلسلة الرتب والرواتب ولكن هناك خلاف سياسي حول التشريع، فهل نأخذ الطلاب رهينة ونضيع عاما دراسيا كاملا بسبب تعنت البعض. وهذه السنة تفاهمنا مع الاساتذة لتصحيح الامتحانات ونتابع مع المسؤولين المطالب المحقة»، مؤكدا ان «لا احد يستطيع ان يوقف العام الدراسي الحالي وما حصل السنة الماضية كان درسا لنا، لذلك سوف نكون جاهزين للامتحانات الرسمية والجامعات في لبنان سوف تستقبل الطلاب في الموعد المحدد».
وكشف بوصعب في حفل العشاء الذي أقامته «رابطة جامعات لبنان» بمناسبة العيد العاشر لتأسيسها في فندق «فينيسيا» ان «مجلس التعليم العالي سيتشكل خلال ايام قليلة وبحلة جديدة»، مشيرا الى ان «هناك عقدة لدى الاشخاص الذين يحاربون انشاء كليات جديدة فهناك جامعات عريقة قائمة تريد اضافة كليات جديدة ونحن لسنا ضد فتح اي جامعة او كلية جديدة خاصة، وفي العالم هناك قوانين تحدد شروط ومعايير فتح اي جامعة خاصة».
ولفت الى ان «مجلس الوزراء وبضغط من السياسيين والمحسوبين يرفض التراخيص حتى للجامعات ذات الملفات المكتملة، واطلب من مجلس التعليم العالي ان يرفض وان لا يرضخ لاي ضغوط كانت لان الجامعات لا تستطيع ان تتطور وتنمو اذا كانت تحارب بهكذا مواقف».
واعتبر ان «محاربة التعليم العالي تستدعي ان تتعاون الجامعات الخاصة في وجه محاربيها ومن الضروري التحرك في وجه النقابات والسياسيين.»
كما تحدث في المناسبة رئيس رابطة جامعات لبنان الاب الدكتور وليد موسى الذي اوضح ان «اللقاءات لإنشاء رابطة جامعات لبنان بدأت منذ 15 عاما تحت هدف: إزالة التهمة الموجهة الى الجامعات بأنها تتنافس وتتصارع وتتحدى بعضها، ولا تؤمن بروح التعاون والتضامن».
كما تخلل الحفل كلمة للرئيس المؤسس للرابطة الدكتور حسن الشلبي. وفي الختام، قدمت الرابطة دروعا تقديرية للوزير الياس بوصعب.
من جهة ثانية، رعى بوصعب احتفال «الجمعية المسيحية الارثوذكسية الدولية لاعمال الخير الانسانية» وبدعم من بلدية اميون بانتهاء اعمال الترميم في مدرسة اميون الرسمية المختلطة التي تمت بتمويل من معونة الكنيسة النرويجية.
واستهلت جولة الوزير الاميونية بزيارة بلدية اميون ثم انتقل الى ثانوية اميون الرسمية، واستكملت الجولة في مهنية اميون الرسمية ثم في مدرسة اميون الرسمية المختلطة وتطرق ايضا الى موضوع سلسلة الرتب والرواتب مؤكدا عدم عودة هيئة التنسيق النقابية الى الاضرابات وان الامتحانات الرسمية ستجرى كما سيتم التصحيح انطلاقا من الحرص على عدم تكرار التجربة السابقة ووضع الطلاب والاهالي رهينة مؤكدا في الوقت نفسه عدم السكوت عن سلسلة الرتب والرواتب اذ ان التربية لا تستقيم من دونها. وقد وعدت افراد الهيئة التعليمية بأنني سأتابع النضال من أجل السلسلة حتى إقرارها، وفي حال وجود عرقلة فإنني سأعلن من يعرقل للرأي العام».