يؤكد مصدر نيابي أمام مقرّبين، أنه لا يمكن تقدير ما سيؤول إليه الوضع الحكومي، والذي يمكن وصفه أنه في مهبّ الريح، لا سيما بعد فشل تسوية الترقيات العسكرية، الأمر الذي قد يدفع بالعماد ميشال عون إلى تصعيد مواقفه والضغط على الحكومة، وتحميلها مسؤولية ما آلت إليه الأمور، متوقّعاً أن يكون خطابه في غاية العنف خلال تظاهرة يوم غد الأحد....