قرار واحد...أكدت مصادر سياسية مطّلعة أنّ القرار اتُّخِذ من قبل «التيار الوطني الحر» و«القوات اللبنانية» بأن يكون قرارهما، لجهة حضور أو مقاطعة الجلسة التشريعية المرتقبة يومي الخميس والجمعة المقبلين، موحّدًا مهما كان الثمن، مشيرة إلى أنّ ما رشح في الأيام السابقة عن إمكانية حضور «التيار» الجلسة بمعزل عن «القوات» بات من الماضي.وكشفت المصادر في هذا الإطار أنّ رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع كان يفترض أن يعلن قرار «المقاطعة»، بغضّ النظر عن موقف «التيار»، منذ يوم الخميس الماضي، وقد حدّد موعدًا لمؤتمرٍ صحافي في هذا الصدد، قبل أن يتراجع في اللحظة الأخيرة، بناءً على اتصالاتٍ من «التيار» أدّت إلى تأجيل القرار إلى منتصف الأسبوع المقبل على أن يكون مشتركاً.
في نهاية الجدول !!كشفت مصادر سياسية أنّ هناك مساعٍ لإقناع رئيس المجلس النيابي نبيه بري بإدراج قانون الانتخاب على جدول أعمال الجلسة التشريعية ولو من باب «الضحك على الذقون»، مشيرة إلى أنّ «التيار الوطني الحر» و«القوات اللبنانية» أرسلا إشاراتٍ...