شدد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على دعم بلاده للأشقاء في جنوب السودان وكافة الدول الأفريقية، من أجل تعزيز الاستقرار والأمن والتنمية داخل القارة.

جاء ذلك خلال استقباله، أمس الثلاثاء، رئيس جمهورية مالي الأسبق ومبعوث الاتحاد الأفريقي لجنوب السودان ألفا عمر كوناري ، مشيراً إلى أهمية تعزيز جهود تحقيق وبناء السلام وإرساء دعائم الأمن والاستقرار في جنوب السودان، من أجل تهيئة المناخ الملائم لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المنشودة وتلبية تطلعات شعب جنوب السودان في مستقبل أفضل.

 

وأوضح بيان المتحدّث باسم الرئاسة المصرية، علاء يوسف، أن السيسي أشار إلى دعم مصر لجهود المبعوث الأفريقي كوناري، وحرصها على التشاور والتنسيق المستمر مع كافة الأطراف المعنية، كما أكد أن مصر لن تدخر وسعاً في سبيل مساندة الجهود الأفريقية والدولية الرامية لتنفيذ اتفاق السلام لاسيما من خلال عضويتها المقبلة في مجلس الأمن، وبما يحقق مصلحة شعب جنوب السودان ويصون وحدته.

وأضاف الدبلوماسي المصري أن اللقاء تناول سبل التغلب على مختلف التحديات التي تواجه تنفيذ اتفاق السلام، حيث تم التأكيد على أهمية تكاتف كافة الجهود من أجل العمل على وقف إطلاق النار وتثبيت الاتفاق.

ومن جانبه، أكد مبعوث الاتحاد الأفريقي على أهمية الدور المصري المحوري والفعال في دفع جهود الوساطة والتسوية السياسية في جنوب السودان، لاسيما في ضوء ما تتمتع به من علاقات متوازنة ومتميزة مع كافة الأطراف، معرباً عن تطلعه لاستمرار هذا الدور خلال الفترة المقبلة من أجل وضع أسس سليمة للتوصل إلى سلام دائم.