مع اقفال باب الترشيحات للانتخابات البلدية في بيروت والبقاع، بدأت تتضح لوحة التحالفات السياسية والحزبية بشكل نهائي، كما ارتسمت مواقع النفوذ في أكثر من منطقة ومربع محسوب على مرجعيات سياسية معينة. في المقابل فان المشاورات لو تستقر على اتجاهات حاسمة في الاقضية الاخرى حيث تقرع طبول الحرب بقوة بين محورين أساسيين يشكلان الطرفين الرئيسيين في المواجهات الانتخابية في جبل لبنان كما في الجنوب والبقاع والشمال وكسروان.وفيما تزداد اختبارات التوافق البلدي بين الاحزاب البارزة في غالبية الاقضية، فإن القرار المتخذ على مستوى رئاسة الحزب التقدمي الاشتراكي لجهة الحياد في الانتخابات البلدية، أثار أكثر من علامة استفهام، خاصة انه لم يسلك طريقه نحو التنفيذ، علما ان المحاسبة عليه قد تصل الى الفصل، كما سبق وأعلن النائب وليد جنبلاط في اطلالته التلفزيونية الاخيرة.وفي أكثر من بلدة تشهد حضورا للاشتراكي في جبل لبنان او اعلى المتن، تبرز ملامح معارك انتخابية يقودها حزبيون او مناصرون لشخصيات حزبية، وذلك يظهر بوضوح في...