دمشق وريفها:

ـ استشهد 5 مدنيين في ضاحية الاسد جراء قصف المجموعات المسلحة من مواقعها في حرستا في غوطة دمشق الشرقية بأكثر من عشر قذائف استهدفت المدنيين. وقد رد سلاح الجو في الجيش السوري على مصادر النيران مستهدفا مواقع “جيش الاسلام” وحقق اصابات مؤكدة. كما ردّ الجيش السوري على مصادر نيران المجموعات المسلحة في حرستا بالرشاشات الثقيلة بعد اعتداءاتها على نقاط للجيش على أوتوستراد حرستا خلف مستشفى البيروني.

ـ انتهت المرحلة الثانية من عملية تسوية أوضاع المسلحين في بلدة سرغايا في ريف دمشق الشمالي الغربي حيث بلغ عدد المُسوى وضعهم حتى الآن حوالي 600 شخص ومن المقرر ان تستكمل عملية التسوية غداً ليتم دخول الجيش الى البلدة بعدها.


درعا وريفها:

– دمر الجيش السوري عدداً من آليات نقل الذخيرة لتنظيم “جبهة النصرة” في محيط فندق بصرى الشام ومقر قيادة بمن فيه في محيط صوامع حبوب غرز بريف درعا الشرقي. كما دمرت وحدات الجيش السوري عربة مفخخة “للمجموعات الإرهابية” جنوب جامع بلال الحبشي في مدينة درعا.

ـ قُتل مدني وأُصيب آخرون إثر سقوط قذائف صاروخية على بلدة “حيط” في منطقة حوض اليرموك في ريف درعا الغربي مصدرها مسلّحي المجموعات المرتبطة بتنظيم داعش.

– أحصى “المرصد السوري المعارض” مقتل 54 مسلحاً من “هيئة تحرير الشام” وفصائل أخرى متحالفة معها بينهم “مسؤولين عسكريين” ومسلحين إثنين من جنسيات غير سورية بنيران الجيش السوري في حي المنشية بدرعا البلد، وذلك منذ الـ 12 من شهر شباط الجاري وحتى اليوم ضمن المعركة التي أطلقتها تحت مسمى “الموت ولا المذلة”.

ـ استهدفت “المجموعات المسلحة” الأحياء الآمنة في مدينة درعا بالقذائف الصاروخية، وألحقت أضراراً مادية في ممتلكات المواطنين.

ـ قُتل المسؤول العسكري لـِ “لواء أسامة بن زيد” التابع لـِ “جيش اليرموك -الجيش الحر” المدعو محمد عيد الزعبي والملقب بـ”أبو رفاد”، إثر الاشتباكات مع مجموعات مرتبطة بتنظيم داعش على جبهة “تل عشترة” في ريف درعا الغربي. كما اعترف “جيش الثورة – الجيش الحر” في بيان له بمقتل “الزعبي”.


السويداء وريفها:

ـ دمر الجيش السوري أحد مقرات تنظيم داعش في تل أشيهب الجنوبي بريف السويداء الشمالي الشرقي بمن فيه من مسلحين وعتاد، بينها سيارة مركب عليها رشاش 23 إضافة إلى صهريج.


دير الزور وريفها:

– نفذت الطائرات الحربية الروسية والسورية سلسلة غارات مستهدفة مواقع وتجمعات مسلحي تنظيم داعش في أحياء “العمال” و”الصناعة” و”العرفي” و”الشارع العام” و “المكبات” و” المقابر” بمدينة دير الزور، محققة اصابات مؤكدة، وبالتزامن قصفت المدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ تحركات مسلحي التنظيم في المنطقة ذاتها وحققت مزيداً من الاصابات.

– قتل 5 من مسلحي تنظيم داعش جراء غارة شنتها الطائرات الحربية الروسية على محطة وقود عسكرية للتنظيم (كازية) في مدينة دير الزور.


الرقة وريفها:

ـ تحدثت المواقع الكردية عن سيطرة مسلّحي “قوات سوريا الديمقراطية” على 37 قرية في ريف الرقة الشمالي والشمالي الشرقي بعد اشتباكات مع تنظيم داعش ومقتل 49 مسلحاً من التنظيم منذ الـ 16 من شهر شباط الجاري.

– سيطر مسلحو “قوات سوريا الديمقراطية” ضمن المرحلة الثالثة من عملية “غضب الفرات” على قرى “بلش، عزمان، فنان غربي” في ريف الرقة الشمالي الشرقي بعد اشتباكات مع تنظيم داعش.

ـ قام مسلّحو تنظيم داعش بنشر “متاريس” أمام المشافي والمراكز الصحية في مدينة الرقة كما أغلقوا كافة المداخل والمخارج الفرعية للمدينة باستثناء مدخل واحد بهدف مراقبة تحركات مسلّحي “قوات سوريا الديمقراطية” وذلك بعد اقتراب “القوات” بدعم من “التحالف الدولي” من المدينة.

– نقلت تنسيقيات المسلّحين عن ما وصفته بـِ”المصدر” قوله إنّ أكثر من مئة مسلّحٍ من تنظيم “جند الأقصى” وصلوا إلى المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش في ريف الرقة الغربي، كما أشار “المصدر” إلى أنّ المسلّحين وصلوا بسيارات النقل العام حاملين أسلحة فردية، مؤكداً أنهم سلموا أسلحتهم الثقيلة إلى تنظيم داعش في ريف حماة الشرقي.


حلب وريفها:

– سيطر الجيش السوري على قرية “المزبورة” في ريف حلب الشرقي إثر اشتباكات مع مسلحي تنظيم داعش، مما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوفهم.

– قال المرصد المعارض ان 21 مسلّحاً بينهم مسلّحين من “هيئة تحرير الشام” إثر استهداف الطيران الحربي مواقع في مبنى البحوث العلمية غرب مدينة حلب. كما اعترف “المرصد” بسيطرة الجيش السوري على أجزاء واسعة من “سوق الجبس” غرب ضاحية الأسد جنوب غرب مدينة حلب بعد اشتباكات مع مسلحي “جبهة النصرة” والفصائل المتحالفة معها.

ـ قالت مواقع كردية نقلاً عن مصادر إن الجيش التركي توصل لاتفاق مع مسلحي تنظيم داعش مساء أمس يقضي بخروج مسلحي التنظيم من مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، ودخول الجيش التركي وفصائل “الجيش الحر” المنضوية ضمن “درع الفرات” إلى المدينة.

ـ انتهت معارك مدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي يوم أمس وأحصت مواقع كردية مقتل أكثر من 400 عنصر من الجيش التركي ومسلّحي “الجيش الحر” وتدمير 31 دبابة تركية على الأقل وعشرات الآليات إثر المعركة.

– أعلنت غرفة عمليات “حوار كلس” عن سيطرة فصائل “الجيش الحر” المنضوية ضمن عملية “درع الفرات” على مدينة الباب بشكل كامل في ريف حلب الشمالي الشرقي بعد اشتباكات مع تنظيم داعش اسفرت عن مقتل 37 مسلحاً من التنظيم. كما أعلنت “الغرفة” عن سيطرة ” الجيش الحر” على بلدتي “بزاعة وقباسين” شرق وشمال شرق مدينة الباب. فيما ذكر “المرصد السوري المعارض” أن التنظيم انسحب من البلدتين بعد ساعات من سيطرة فصائل “الحر” على الباب.

ـ سيطرت فصائل “الجيش الحر” المنضوية ضمن “درع الفرات” على مدينة “تادف” جنوب الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي بعد اشتباكات مع تنظيم داعش.

ـ أكد “المرصد السوري المعارض” مقتل ما لا يقل عن 7 مسلحين من فصائل “الجيش الحر” المنضوية ضمن “درع الفرات” إثر انفجار عدة ألغام بهم خلال عمليات التمشيط في مدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي.

ـ أعلن “اللواء 12″ التابع لـ”الجبهة الشامية -الجيش الحر” في بيان له مقتل أحد مسؤوليه العسكريين المدعو علي الجادر الملقب بـ”أبو حسين” إثر اشتباكات مع تنظيم داعش في مدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي.


ادلب وريفها:

ـ استشهد علي أسامة قاق (25سنة) في بلدة كفريا المحاصرة في ريف ادلب الشمالي جراء رمايات القنص من مواقع المجموعات المسلحة في “تل أم عانون” جنوب غرب بلدة الفوعة وجنوب شرق بلدة كفريا.

– واصل اهالي بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في ريف ادلب الشمالي وقفاتهم الاحتجاجية داخل بلدتهم المحاصرة في ريف ادلب الشمالي، مطالبين بفك الحصار عن البلدتين، وكذلك الامم المتحدة الراعية لاجتماع جنيف المُقرر بدئه اليوم بوضع بلدتي الفوعة وكفريا ضمن أولويات البحث، وفك الحصار المفروض عليهما، كما طالبوا المنظمات الدولية بالتحرك وإيصال المساعدات الاغاثية والطبية للبلدتين بأسرع وقت ممكن.

ـ أعلنت “كتيبة الصديق” التابعة لـِ “حركة أحرار الشام” والعاملة في قرى ريف سراقب في ريف إدلب الشرقي في بيان لها انشقاقها عن “الحركة” وانضمامها لـ”هيئة تحرير الشام”.

– اعتقلت “هيئة تحرير الشام” “الناشط الاعلامي” المدعو محمد صبيح في بلدة كفرسجنة في ريف إدلب الجنوبي لأسباب مجهولة.

ـ نشر مسؤول “المكتب الإعلامي” لمسلّحي “جيش النصر -الجيش الحر” المدعو “محمد رشيد” على حسابه الرسمي على موقع “تويتر” صوراً تظهر كيفية دفن قتلى المسلّحين في مقابر جماعية من قبل تنظيم “جند الأقصى” في منطقة الخزانات في مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي إضافةً إلى صورٍ تظهر إحراق الدبابات من قبل التنظيم قبل مغادرتهم المنطقة إلى ريف الرقة الغربي الخاضع لسيطرة تنظيم داعش.


حماه وريفها :

نقلت تنسيقيات المسلّحين عن ما وصفته “مصدر” داخلي من مسلحي “حركة أحرار الشام” المتواجدين في ريف حماه قوله إنّ هناك “إعادة هيكلية” لمسلّحي “الحركة” ليضم “ألوية جديدة” باسم “القطاع الأوسط” الذي يضم ستة ألوية وهم “لواء المهاجرين والأنصار، لواء العاديات، لواء العباس، لواء الفجر، لواء الخطاب، لواء الفتح”، كما سيكون مسؤول هذا القطاع المدعو “أبو عبد الرحمن الغاب” وهو من مؤسسي “الحركة”.

– سقطت عدة قذائف صاروخية مصدرها المجموعات المسلحة على مدينة سلحب في ريف حماه الشمالي الغربي.


حمص وريفها:

– فجرَ مسلّحو تنظيم داعش أجزاء من حقل “جزل” النفطي في ريف حمص الشرقي.


المصدر: الاعلام الحربي