لا تختلف التسوية بنسختها الثانية عن التسوية الاولى او عن البيان الوزاري لحكومة الوحدة الوطنية ولا حتى عن خطاب رئيس الجمهورية، لكن هذه التسوية التي يصر الجميع على اعتبارها «متطورة» تشكل خريطة طريق...