يترجم المؤلف أسامة الرحباني أحلامه موسيقيًا، هنا تكمن أهمية الابداع، فبحسب قوله "إن العبقرية تُصنع، لا نولد عباقرة". تميّز في بداياته بالجاز والروك، جامعًا بالتالي بين الموسيقى العربية والشرقية...