أعلن رئيس مركز المصالحة الروسي، اللواء يوري يفتوشينكو، أن 148 من سكان الغوطة الشرقية في سوريا تمكنوا من مغادرة المنطقة، ويتواجدون حاليا في مركز الإيواء المؤقت.



وقال اللواء: "ممثلو مركز المصالحة يجرون مباحثات مع زعماء المجموعات المسلحة حول خروج المدنيين والمسلحين من الغوطة الشرقية، والإجلاء العاجل للمرضى والجرحى، ونتيجة لذلك تم الاتفاق على خروج 148 من السكان المحليين من المنطقة، بمن فيهم 79 طفلا، ويتواجدون حاليا في مركز الإيواء المؤقت".

كما أشار رئيس مركز المصالحة إلى أن المسلحين في الغوطة الشرقية يعملون على استفزاز القوات السورية ويدفعونها نحو الرد عليهم.

وتابع: "القصف الصاروخي والمدفعي على سكان أحياء دمشق وضواحيها مستمر، وخلال آخر 24 ساعة تعرضت العاصمة وضواحيها للقصف مرتين، إذ أطلق المسلحون صاروخا وأربعة قذائف أسفرت عن مقتل مدنيين إثنين".