في تقرير حصري، كشفت مجلة "ديلي بيست" الأميركية أنّ مستشار الأمن القومي الأميركي الجديد جون بولتون، زوّد الإسرائيليين، خلال عدوان تموز 2006، بمعلومات حساسة بشأن الخطط الأميركية في مجلس الأمن من دون معرفة وزارة الخارجية الأميركية، وذلك عندما شغل منصب المندوب الأميركي لدى الأمم المتحدة.

وفي التفاصيل أنّ المندوب الإسرائيلي السابق لدى الأمم المتحدة دان غيلرمان ورئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود أولمرت، أكدا أنّ بولتون لعب دوراً بارزاً خلال محادثات التوصل إلى وقف لإطلاق النار خلال عدوان تموز. 


ونقلت الصحيفة عن غيلرمان قوله: "اتصل بي بولتون مرات عدة وحذرني من أنّ بعثته، أي بعثة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة، توشك على التصويت ضد إسرائيل، وطلب مني أن أبلغ رئيس الوزراء آنذاك، إيهود أولمرت، بذلك"، مضيفاً: "اتصل رئيس الوزراء بالرئيس الأميركي جورج بوش الإبن آنذاك مرات عدة وتمكّن من إبطال قرار وزارة الخارجية".

وسلّط غيلرمان الضوء على الدور الذي لعبه بولتون في آب العام 2006، أي عندما كان مجلس الأمن ينظر في القرار 1701، مشدّداً على أنّه حذّر الإسرائيليين من خطط وزيرة الخارجية الأميركية آنذاك كوندوليزا رايس.

وقال غيلرمان: "اتصل بولتون بي عند الساعة الثامنة مساء آنذاك، أي الساعة الثالثة فجراً في إسرائيل، وقال لي: "اتصل برئيس وزرائك وأخبره أنّ كوندي رايس باعتكم للفرنسيين"، نظراً إلى أنّ الحكومة الفرنسية مثّلت لبنان آنذاك فيما مثّلت الحكومة الأميركية إسرائيل.

وتابع غيلرمان: "لم يكن القرار الفرنسي مقبولاً البتة بالنسبة إلى إسرائيل"، موضحاً: "أيقظت رئيس الوزراء عند الساعة الثالثة فجراً بتوقيت إسرئيل، وهذا ما أدى في الواقع إلى تغيير القرار النهائي بشكل شبه كامل"، من دون أن يعطي تفاصيل بشأن جوانب القرار التي تعدّلت.

من جهته، أكّد أولمرت رواية غيلرمان، لافتاً إلى أنّ مساعدة بولتون لإسرائيل مذكورة في كتاب "First Person" الذي يروي سيرته الذاتية.

في هذا السياق، ذكّرت المجلة بتأكيد رايس في كتاب سيرتها الذاتية في العام 2011 أنّها علمت بعد مرور "عدة سنوات"، أنّ "بولتون كان يشارك الإسرائيليين معلومات عبر مندوبهم لدى الأمم المتحدة من دون إذن يمنحه حقاً بذلك".

ونقلت المجلة عن بولتون تعليقه على تصريحات رايس في العالم 2011، بالقول: "كنت أبقي الإسرائيليين مطلعين على وضع المفاوضات بالطبع. فهكذا تتم معاملة الحلفاء المقربين".

يُذكر أنّ بولتون شغل منصب المندوب الأميركي لدى الأمم المتحدة لـ16 شهراً، وهي فترة تخللتها خلافات متكررة مع ديبلوماسيين آخرين، أبرزهم رايس.

(ترجمة "لبنان 24" - Daily Beast)