نشر موقع "ميدل إيست آي" مقالاً للكاتب ريتشارد سيلفر شتاين، وصف فيه المستشار الجديد للأمن القومي في إدارة الرئيس دونالد ترامب، جون بولتون بأنّه يعمل في السياسة الخارجية، لكي تميل لصالح إسرائيل، واصفًا بولتون بأنّه "رجل إسرائيل".

وأشار الكاتب الى أنّ بولتون يدعم إسرائيل بشدّة، وفي الأيام الأخيرة، تحدّث المندوب الإسرائيلي السابق لدى الأمم المتحدة داني غيلرمان لإذاعة الجيش الإسرائيلي، وكشف فيها عن علاقته القويّة ببولتون وأنّهما عملا وتعاونا معًا، قائلاً إنّهما عملا معًا من أجل وقف إطلاق النار في حرب تموز 2006 ودفعا نحو القرار الأممي 1701. 

من جانبه، قال وزير الدفاع السابق شاؤول موفاز خلال جلسة عن الأمن القومي إنّ بولتون ضغط عليه أكثر من مرّة من أجل ضرب إيران، مضيفًا: "أعرف بولتون منذ أن كان سفيرًا لبلاده لدى الأمم المتحدة، حاولَ إقناعي بأنّه يجب على إسرائيل قصف إيران". 

ويُدرك بولتون أنّ الرئيس السابق جورج بوش رفضَ طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت بأن تضرب الولايات المتحدة الأميركيّة إيران، أو مشاركة إسرائيل بضربة ضد إيران. ويعتبر غيلرمان المنصب الجديد لبولتون بمثابة "هدية لإسرائيل". 

ومن المتوقّع أن يدفع بولتون نحو إلغاء الإتفاق النووي مع إيران، وسيكون له دور رئيسي بالسياسة في الملف الفلسطيني – الإسرائيلي، بحسب الكاتب الذي رأى أنّ مقترح السلام الذي قدّمه صهر ترامب، جاريد كوشنير، سيُصبح لا مفعول له، لا سيّما بعد الفضائح الأخيرة التي أحاطت به. 

كما قال الكاتب: "لطالما تحدّث بولتون عن الإسلاموفوبيا في مناسبات متعدّدة، وفي دوره الجديد، فمع كراهيته للإسلام قد يستهدف بلدين هما سوريا وإيران"، مضيفًا: "في الماضي، لم يسعَ فقط نحو تغيير النظام في إيران، ولكنه عمل لضرب منشآت الأبحاث لديها أيضًا". وتوقّع الكاتب ضغطًا غير عادي لوضع الولايات المتحدة على طريق الحرب. 

(ميدل إيست آي)