لم تكن الغارة الجوية الإسرائيلية التي إستهدفت فجر اليوم، مطار الـ T4 مفاجئة وفق كثير من المراقبين، إذ إن الحديث، وفق مصادر مطلعة، كان يتركز في بعض الغرف المغلقة على توقع غارة أميركية تستهدف أحدمواقع الجيش السوري قرب العاصمة السورية دمشق.

وتضيف المصادر إن "الغارة الإسرائيلية هدفت إلى تحقيق عدّة مكاسب لعل أهمها إعادة قواعد الإشتباك إلى ما قبل إسقاط الدفاعات الجوية السوية الطائرة الحربية الإسرائيلية، أي أن يعود سلاح الجو الإسرائيلي لامتلاك حرية القصف فوق سوريا"، وبالتالي، ترى المصادر، أن "ما حصل اليوم حوّل دلائل إسقاط الطائرة الإسرائيلية قبل أسابيع إلى رد روسي على الولايات المتحدة الأميركية بعد إسقاط طائرة السوخوي الروسية فوق إدلب، وليس تغييراً لقوعد الاشتباك بين إيران واسرائيل".

أما الهدف الثاني، وفق المصادر، فهو "محاولة إسرائيلية لإختبار الدفاعات الجوية السورية، خاصة في ظل الحديث عن ضربة جوية أميركية أو فرنسية".

ولفتت المصادر إلى أنه من المتوقع أن تتكرر الغارات الإسرائيلية في الفترة القريبة الآتية، خاصة في ظل الفصل الكامل بين قواعد الإشتباك في لبنان عن تلك القائمة في سوريا.