لا يمكن النظر إلى الغارة الإسرائيلية الأخيرة التي إستهدفت مطار الـT4 العسكري السوري بوصفها إستكمالاً للغارات الإسرائيلية التي تهدف إلى ضرب قافلة أسلحة من هنا ومخزن من هناك، ولكن، وبحسب مصدر ميداني شديد الإطلاع، فإن الغارة الإسرائيلية نقلت التدخل الإسرائيلي في الصراع السوري إلى إشتباك مباشر مع إيران. 

وتضيف المصادر أن القصف إستهدف قاعدة عسكرية يحتشد فيها عادة خبراء إيرانيون إضافة إلى ألوية أفغانية، وبعض مجموعات "حزب الله". ومن هنا فإن القصف الإسرائيلي للمطار يعني احتمال وقوع قتلى إيرانيين، أو من "حزب الله" مما يستدعي الرد وفق قواعد الإشتباك التي حددها الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله. 

وترى المصادر أن إسرائيل كانت تتجنب في الفترة الماضية إصابة أي عنصر من الحزب، خاصة بعد إغتيال سمير القنطار، لذلك فإن الغارة الإسرائيلية هذه المرّة تحمل دلالات كبيرة، إذ أنها تهدف إلى إستدراج رد مباشر، الأمر الذي قد يؤدي إلى الإنغماس في الحرب.. 

وتسأل المصادر ما إذا كانت إسرائيل قد أصبحت جاهزة لخوض هذه المعركة، أم إنها تتناغم مع القرار الأميركي بالتصعيد فقط في المنطقة؟