قام الحشد الشعبي العراقي باستنفار عناصره وقواته المزودة بالدبابات وصواريخ ارض – ارض وصواريخ مضادة للمدرعات في تطويق قاعدة الزهراء قرب بغداد.

واقترب قائد الحشد الشعبي العراقي من مدخل القاعدة وابلغ ان اي طائرة اميركية تنطلق من القاعدة سوف يتم إطلاق النار على القاعدة العسكرية الاميركية والان على الطيران الاميركي ان يتوقف عن الاقلاع والهبوط في هذه القاعدة.

وقد ابلغ قائد القاعدة العسكرية الاميركية قيادته التي طلبت من الحكومة العراقية ارسال الجيش العراقي وفك الطوق عن القاعدة العسكرية الجوية الاميركية.

لكن الحكومة العراقية تريثت لأنها ستصطدم بحوالي 80 الف من عناصر جيش الحشد الشعبي العراقي المتواجدين في بغداد اضافة الى 30 الف مقاتل يطوقون القاعدة العسكرية الجوية الاميركية. وهذا الامر يدعمه الحرس الثوري في تطويق القاعدة الجوية العسكرية الاميركية.

ويبدو ان ايران ابلغت رئيس الوزراء العراقي العبادي في ان يصطدم في الحشد الشعبي العراقي لان الحرس الثوري يعتبر ذلك اعتداء على امنه وسيؤدي ذلك الى توتر كبير بين ايران ورئيس الوزراء العراقي العبادي حيث سينسحب اكثر من 18 وزير من حكومة العبادي ويقدمون استقالتهم تضامنا مع ايران.

وعند الساعة الواحدة الا خمس دقائق خضعت القاعدة الجوية العسكرية الاميركية الى عدم اقلاع وهبوط الطائرات العسكرية الاميركية في القاعدة واتخذ الجيش الاميركي مواقع الدفاع عن القاعدة لكن الحشد الشعبي العراقي يطوق القاعدة الجوية العسكرية من كل الجهات كما انه قطع الطرقات اليها ومنع الشاحنات الاميركية والعسكرية الاميركية من الوصول اليها او الخروج منها.

هذا وصدر بيان لاحق عن الحشد الشعبي العراقي يطالب فيه بإغلاق القاعدة الجوية العسكرية الاميركية وفي عدم حاجة العراق اليها، وبأنه إذا استمرت القاعدة العسكرية الاميركية في البقاء على الاراضي العراقية فسيهاجمها ويقوم بتدميرها.

في المقابل اجتمع البنتاغون الاميركي اي وزارة الدفاع الاميركية واعتبرت ان هنالك خطر على 3 الاف جندي اميركي مقابل حوالي 35 ألف جندي وضابط وعنصر من الحشد الشعبي العراقي مسلحين بكافة انواع المدافع والصواريخ والاسلحة وينتشرون في السهول حول القاعدة وان 3 الاف جندي اميركي لا يريدون الدفاع عن القاعدة كما ان الطائرات لم تعد تستطيع الاقلاع من القاعدة العسكرية الجوية الاميركية بعد قذف مدافع هاون على مدارج القاعدة التي اصيبت لان الحشد الشعبي العراقي اطلق من 150 قنبلة هاون على مدارج المطار.

وجاء الامر من واشنطن للطائرات الاميركية في عدم الاقلاع وضرب الحشد الشعبي العراقي كي لا ينتشر الحشد الشعبي العراقي ضد قواعد عسكرية اميركية اخرى ويقوم بتطويقها.

ويوجد في بغداد قاعدة عسكرية اميركية غير جوية هي ثكنة تضم مدرعات ودبابات اميركية وتقع قرب السفارة الاميركية وهي للتدخل ضمن العاصمة ومع ذلك قام الحشد الشعبي العراقي والاهم تنظيم عصائب اهل الحق في العراق الذي يضم حوالي 75 الف مقاتل لتطويق قاعدة المدرعات والدبابات الاميركية في العراق، وانذروا انه عند حصول اي ضربة اميركية ضد سوريا فسيتم ضرب مركز الدبابات والمدرعات الاميركية كما جاؤوا بـ 3 صهاريج محملة بالمتفجرات ومادة المازوت ووضعوها على مدخل القاعدة الاميركية للمدرعات والدبابات وهددوا في التفجيرات عن اي تحرك اميركي.

كما انتشر عصائب اهل الحق حول القاعدة من كل الجهات وفيما هنالك 4 الاف جندي اميركي للدفاع عن المركز الاميركي فان عصائب اهل الحق يقدر عددهم بـ 15 الف مقاتل ومعهم صواريخ ارض – ارض وصواريخ كورنت ومعهم اسلحة رشاشة ثقيلة اضافة الى مجنزرات لديها مدافع من عيار 42 ملم الخارقة التي تستطيع خرق الفولاذ والجسم المدرع للدبابة.

وضع الجيش الاميركي في العراق ليس مرتاحا

وباستثناء الجنوب العراقي حيث الشيعة هم الاكثرية ولا يقومون باي عمل ضد القواعد الاميركية لأنه اذا تحرك الحشد الشعبي العراقي فانه سيهاجم القواعد الاميركية في جنوب العراق ويهاجمها في قاعدة مونتيغومري في شمال العراق وهي اكبر قاعدة لكن الحشد الشعبي العراقي يسيطر على المنطقة كليا.

في هذا الوقت وبينما تضغط ايران من جهة ويضغط الحشد الشعبي وهنالك خلاف داخل الحكومة العراقية في شأن القواعد الاميركية فان فرقتين من الجيش العراقي النظامي قامتا بالخروج من مراكزهم والانضمام الى الحشد الشعبي العراقي والدخول في شوارع بغداد وكان الجنود يقولون لا نريد اميركا في العراق، وطالبوا بازالة القواعد العسكرية الاميركية من العراق في اسرع وقت والا فان الفرقتين من الجيش العراقي سيهاجمون القاعدة العسكرية الاميركية كذلك سيهاجمون المعسكر الضخم في شمال العراق كما سيهاجمون مركز تجمع الدبابات الاميركية في بغداد.

ويوجد في العراق 40 الف جندي اميركي غير قادرين على حماية 12 قاعدة جوية عسكرية اميركية ووضع اميركا اما الانسحاب الفوري حتى الانسحاب واقلاع الطائرات لم يعد ممكنا، والوضع مجهول ولا احد يعرف ماذا سيحصل في العراق اذا حصلت الضربة الاميركية على سوريا لان ايران قالت انه اذا هاجمت اميركا سوريا فيعني انها هاجمت ايران وان بداية الحرب مع ايران تبدأ في العراق ويبدو ان هذه اولى بشائر واشارات الايرانية الى الرئيس الاميركي ترامب والى الجيش الاميركي المحاصر في العراق.

هذا وقام بأهم عمل عسكري يجري الجيش الحشد الشعبي العراقي وقوات مدرعة من الجيش العراقي النظامي بتطويق قاعدة عين الاسد العسكرية الاميركية في العراق وهي احدى اكبر القواعد العسكرية الاميركية في العراق ويطوقها الجيش النظامي العراقي المتمرد اضافة الى جيش الحشد الشعبي العراقي بحجم 55 الف جندي وعنصر مع دباباتهم الحديثة والصواريخ كذلك عصائب اهل الحق بحوالي 40 الف مقاتل.

وعمليا اصبحت قاعدة عين الاسد في العراق ساقطة عسكريا ولم تعد اميركا قادرة على انقاذهم من هذا التطويق الذي سيؤدي الى سقوط 7 الاف جندي اميركي اسير لدى الحشد الشعبي العراقي ولدى عصائب اهل الحق الذين يأتمرون مباشرة بأوامر الحرس الثوري الايراني.

كذلك فان الجيش العراقي الذي يرفض اوامر الحكومة في عدم تطويق القاعدة الجوية ينتشر بكثافة مع دبابات وصواريخ مضادة للدبابات ويطوق القواعد العسكرية واهمها قاعدة عين الاسد العسكرية الاميركية.

واذ ننشر لكم صور عن قاعدة عين الاسد العسكرية الاميركية في العراق نقول ان الوضع حرج جدا بالنسبة الى اميركا ويبدو انه قد يوصل الى حرب اميركية – ايرانية، في حين ان الجيش الاميركي المؤلف من 40 الف جندي محاصر من قوات عراقية بحجم 150 الف الى 200 الف جندي وعنصر مقاتل عراقي وسيسقطون اسرى بين ايديهم وستكون اكبر هزيمة لاميركا. اما وزير الدفاع العراقي الوزير العبادي فلا يستطيع القيام باي عمل.

كما ان مظاهرات شعبية عراقية ظهرت ليلا وخرجت الى الشوارع وبدأت تنادي وتهتف لا نريد اميركا في العراق.

وقد تم اعطاء اوامر في عدم تجول اي سيارة عسكرية او تجول مواطنين او اعضاء في السفارة الاميركية او جنود او ضباط من الجيش الاميركي في العراق بل التحاقهم باكبر مركز عسكري اميركي وعدم التجول كليا على الطرقات والالتحاق فورا لحماية انفسهم.

هل ينفجر الوضع في العراق قبل الضربة العسكرية الاميركية

الجواب نعم، يبدو ان الاجواء في العراق مستنكرة للغاية ضد القواعد العسكرية الاميركية، ويبدو ان ايران دخلت على الخط قوة وحركت الحشد الشعبي العراقي وعصائب اهل الحق، اضافة الى قوى تابعة لها موجودة في العراق كذلك الحقد من الشعب العراقي على جيش اميركا الذي يعتبره الشعب العراقي انه دمر العراق وقام بتقسيمه وضرب اقتصاده ومدنه بـ 2000 طائرة ونصف مليون جندي والشعب العراقي لن يغفر لاميركا هذا الامر.

لا يوجد حل امام اميركا الا التفاوض مع ايران او شن حرب شاملة على ايران، فما الذي سيحصل، لننتظر الساعات القادمة او الايام القادمة.