الطائرات السورية تحلق فوق دمشق بالعشرات وتقصف أي صاروخ يتجه نحو العاصمة السورية وردّ بطولي من الجيش السوري، اما إسرائيل فقد شاركت طائراتها بالقصف دون ان تعلن عن ذلك عندما ضربت مراكز في دمشق، واذا كانت الطائرات الأميركية والبريطانية والفرنسية قصفت فقد قامت القوات السورية بانهاء الضربة الفرنسية البريطانية الأميركية بأقصى سرعة، والان الطائرات السورية هي فوق دمشق وقد تقوم طائرات سورية بقصف مدمرة اميركية قبالة الساحل السوري، وتركز اميركا وبريطانيا وفرنسا انه تم ضرب 7 مطارات سورية وقصف منشآت سورية، وهاجم ترامب روسيا لانها قالت عام 2013 انها تضمن عدم استعمال السلاح الكيمائي في سوريا ومع ذلك قامت سوريا باستعماله وفق ما قال ترامب، لكن الجيش السوري قوي جدا والمعنويات مرتفعة وقد استطاع اجبار اميركا وبريطانيا وفرنسا على عدم توجيه ضربة ثانية بعدما اطلق صواريخ بعيدة المدى باتجاه المدمرات الأميركية كذلك فان صواريخ "اس 200 سام 5 " ضربت صواريخ توماهوك بقوة وتم توجيه الصواريخ باتجاه طائرات جاءت من الأردن اما الطائرات البريطانية فتم التصدي لها لكنها اصابت مخزن ذخيرة، مع العلم ان الجيش السوري اخلى مراكزه وانتشر في الغابات والجبال في مواقع محصنة للرد على الضربة الأميركية الفرنسية البريطانية، هذا وقال وزير الدفاع الأميركي ان الضربة انتهت وليس غيرها ضربة.

ويقول طيارو سلاح الجو السوري ان الموضوع لم ينته عندهم و"اننا سندافع عن سوريا حتى الموت وهذا العدوان الأميركي البريطاني الفرنسي لا يؤثر على معنوياتنا لكن مطار الضمير العسكري ومطار المزة العسكري أصيب بصواريخ اميركية وصواريخ اطلقتها طائرات فرنسية.

وايران أعلنت انها لن تسكت اما روسيا فلا تتكلم كثيرا مع انه كان يجب عليها الدفاع عبر صواريخ اس 600، وركزت بريطانيا وفرنسا وأميركا على انها انهت قدرة سوريا على استخدام أسلحة كيميائية. وفي المواجهة الحاصلة حاليا بين الجيش السوري والعدوان الاميركي البريطاني الفرنسي فان الجيش السوري خرج منتصرا مع ان الصواريخ اصابت مواقع في حمص ودمشق ومواقع عدة الا ان الهجوم الاكبر تم اضعافه من خلال اسقاط الكثير من الصواريخ الأميركية لكن جبل قاسيون أصيب بضربات قوية ومنطقة الفرقة الرابعة أصيبت كذلك الحرس الجمهوري، في المقابل قالت بريطانيا وفرنسا وأميركا انها فكّكت التركيبة الكيماوية في سوريا بضرب مراكز الأبحاث لصنع أسلحة كيماوية، هذا وحصلت الغارات عند الساعة الرابعة صباحا.

هذا واعلنت فرنسا انها ضربت صواريخ باليستية على دمشق من مدمرات فرنسية في البحر ووزيرة الدفاع الفرنسية قالت "لقد انهينا السلاح الكيميائي وقدرة الأسد على انتاج هذا السلاح"، وتراجعت بريطانيا وفرنسا وأميركا عن لهجتها العدوانية وقالت وزير الدفاع الفرنسية "اننا اتصلنا بالجيش الروسي وقلنا له سنبدأ العمليات"، فأبلغ الجيش السوري فورا الذي استعد لردع الصواريخ وهذا ما نجح به لكن القذائف والصواريخ والغارات حصلت.

اما في دمشق فقال ضابط سوري كبير لقد استوعبنا الضربة وحافظنا على قواتنا وحصلت ضربات ضدنا وهذا كمنطق الحرب وقال الضابط السوري الكبير ان الجيش السوري يسيطر على المناطق السورية ولا يخاف من الصواريخ الأميركية وغيرها، وقال ان فرنسا وبريطانيا وأميركا ستدفع الثمن غاليا ونحن دافعنا عن شواطئ سوريا وعن ارض سوريا وان الجيش السوري جيش بطل واجه اكبر ثلاث دول في العالم لوحده وهذا يعني ان القوات الروسية لم تدافع عن الجيش السوري بمنظومات اس 400 واس 600 ولو دافعت لاسقطت طائرات بريطانية وطائرات فرنسية وضربت كافة الصواريخ الاميريكة.

الجيش السوري انزل وحداته الى دمشق والان يسيطر على الوضع والضربة لم تحقق الا ضرب 3 منشآت وننحن نقول كل تهديدات فرنسا وبريطانيا وأميركا لا تخيفنا وفرنسا قالت نحن لم نستهدف أي مركز إيراني او مركز لحزب الله.

يبدو ان طائرات إسرائيلية قصفت قرب حمص مواقع لحزب الله والحزب لم يعلق الا انه يخطط كما عادته لضربة موجعة لإسرائيل في وقت لاحق.

روسيا اكثر من 100 صاروخ أميركي قصفت دمشق

هذا وقالت وزارة الدفاع الروسية ان اكثر من مئة صاروخ اميركي قصفت دمشق لكنها لم تؤثر رغم وقوع خسائرة بشرية ومادية وان سوريا صامدة وان اميركا وبريطانيا وفرنسا حصرت ضرباتها في نقاط معينة كي لا تحصل ردة فعل عنيفة ويبدأ قصف صواريخ على مدمرات بريطانيا وفرنسا واميركا اضافة الى ضرب صواريخ على قاعدة اردنية حيث انطلقت الطائرات الفرنسية منها او على قبرص حيث انطلقت طائرات بريطانية ويمكن القول ان الدول الغربية قامت بعدوانها على سوريا ودمرت مراكز أبحاث ومطار الضمير ومطار المزة مع إصابة خسائر في العتاد السوري لكن الجيش استطاع اسقاط صواريخ عديدة كانت متجهة الى العاصمة دمشق.