هاجم امين عام الجامعة العربية السفير أبو الغيط ايران بشدة ومن موقعه كأمين عام للجامعة العربية ايران واتهمها بالإرهاب وبالأعمال العدوانية وذلك في اطار اتفاق طلبته اميركا والسعودية من امين عام الجامعي العربية بالهجوم على ايران بهذا الشكل كي تعطي القمة العربية تغطية لإسرائيل لشن عدوان تلوى عدوان على ايران في سوريا عبر غارات جوية إسرائيلية على مراكز إيرانية في سوريا وهكذا ارادت واشنطن والسعودية ضرب ايران بطائرات إسرائيلية عبر تغطية من الجامعة العربية وبالتالي تكون التغطية قد جاءت من القمة العربية لصالح إسرائيل ضد ايران في سوريا.