كتب 657 ضابط طيار حربي مقاتل هم الطيارون الحربيون في السلاح الجوي السوري رسالة للرئيس الأسد يطلبون منه اعطائهم الأوامر بالتصدي للطائرات التي تشن غارات على سوريا وانهم قادرون بطائرات الميغ 31 والميغ 29 التصدي واسقاط بعض الطائرات المهاجمة التي تشن غارات على سوريا وهم يعرفون انه سيتم اسقاط طائرات سورية وانهم قد يستشهدون. 

لكن الطيارون الحربيون السورين قالوا في رسالتهم للرئيس الأسد:

لم نعد نستطيع تحمل الاذلال والجلوس في قواعدنا الجوية امام طائراتنا الحربية ونحن لا نقوم بواجبنا الوطني والقومي بالدفاع عن أجواء سوريا فيما الطائرات الإسرائيلية والبريطانية والفرنسية وصواريخ أميركية هي بسرعة الطائرة ويمكن اسقاطها ان نبقى ساكتين ولا نقوم بإسقاط هذه الطائرات وحتى لو تم اسقاط طائراتنا فنحن نفضل بالبقاء على شرفنا العسكري والقوي بدل الإبقاء مكبلين ونعيش في اذلال فيما نحن قادرون على اشعال أجواء سوريا كلها بالمعارك الجوية مهما كان الثمن.

واخيراً تمنى الضباط الحربيون المقاتلون السوريون على الرئيس الأسد السماح لهم بالإقلاع فور التقاط أي رادار سوري لهدف جوي يهاجم ارض سوريا وانه إذا تم إعطائهم الاذن بالإقلاع والدفاع فسيشعلون أجواء سوريا بقتال ضد الطائرات المهاجمة وانهم سيطلقون صواريخهم جو-جو ويطيرون بسرعة فسيخاف منها الطياران العدو لانهم مستعدون للاستشهاد بينما الطيارون الغادرون بسوريا يهابون الموت ويغادرون اما نحن فسنقوم بالاصطدام بطائراتهم واذا حطمنا الـ 200 طائرة التي لدينا وبالمقابل حطمنا 200 طائرة عدوة فتكون سوريا قد انتصرت.

وقالوا للرئيس السوري اتركنا نتصرف ونقلع بطائراتنا ونحن سنقدم اكبر مجد لشعب سوريا على مدى تاريخ ومن بعدنا لن يتجرأ طيار إسرائيلي او اجنبي على الاقتراب من الأجواء السورية.