«أنا أطالب بأخذ ثأر جدي من اليونان كما قال السيد دولت بهتشلي رئيس حزب الحركة القومية، فيجب إن تسحق الأناضول اليونان مرة أخرى، ولا يستطيع أحد الحيلولة دون ذلك، واطالب اليونان بأن تلزم حدودها في التعامل مع تركيا، فغير ذلك ستكون النهاية سيئة إذا استمرت اليونان في التحرش اللفظي كما كانت تفعل قـــبل 100 عام معتمدة على فرنسا وإنجــلترا وأمــيركا».بتلك التصريحات خلال مشاركته أول أمس في برنامج تليفزيوني على قناة TRT التركية الحكومية اطلق الصحفي الشهير يغيط بولط نيرانه على الجانب اليوناني، بعد ايصال رسائل اردوغان لنظيره اليوناني، على خلفية التوتر المستمر بين اليونان وتركيا.وتلك التصريحات جعلتنى انظر لحال الصحافة التركية وحقيقة امرها، وليس على العلاقة بين تركيا واليونان المعلومة للجميع، فبرغم كل ما تشاهدون من حملات اعتقال لا أول لها من أخر لصحافيين وغلق لقنوات تلفزيونية وشبكات اعلامية بأكملها في تركيا، كان أخرها حكم المدعي العام باسطنبول بسجن 13 صحفياً بجريدة جمهورييت 15عاما، فما زال هناك مساحة...