صرح مدير مكتب التحقيقات الفدرالي السابق جيمس كومي، أنه يعتبر دونالد ترامب "غير مناسب أخلاقيا" من أجل تولي منصب رئيس الولايات المتحدة.


وقال كومي في مقابلة مع محطة "ABC" التلفزيونية، "لا أعتقد أنه غير قادر طبيا ليكون رئيسا، ولكنه غير مؤهل أخلاقيا لهذا المنصب الرفيع".

كما وصفه بالـ "كاذب"، لأنه، وفقا لكومي، يتجاهل باستمرار الحقائق. فعلى سبيل المثال ، ذكر ترامب أنه كان هناك عدد أكبر من الناس في حفل تنصيبه أكثر من حفل باراك أوباما. وقال كومي "هذا غير صحيح". 

وردا على سؤال بشأن "ما إذا كان يعتقد بأن دونالد ترامب كاذب؟، أجاب كومي، "نعم، أنه كاذب".

وتسبق المقابلة التي أُجريت على القناة التلفزيونية، إصدار مذكرات كومي في الـ 17 من نيسان، والتي تحمل عنوان "الولاء الأعلى: الحقيقة والأكاذيب والقيادة"، حيث تتحدث عن فترة عمله مع ترامب.

وكان ترامب، اعتبر في تصريح أمس أن "كومي مضلّل وهو أسوأ رئيس للـ"FBI" في التاريخ، حتّى الآن"، نافيا "ادعاء جيمس كومي بأنّه طلب منه أن يقدّم الولاء له"، بعد أن أشار كومي في كتابه، إلى أنّ ترامب يقود ​​الولايات المتحدة الأمريكية​​ استناداً لغروره ولولاء الأشخاص له.

وأوضح ترامب "أنّها مجرّد واحدة من أكاذيبه الكثيرة، إنّ مذكراته مزيّفة وتخدم مصالحه الشخصية".