أعلن قائممقام قضاء القائم أحمد جديان، اليوم الاثنين 16 نيسان، بدء وصول فرق فنية من مختلف المحافظات العراقية، لإعادة تأهيل أبراج الطاقة التي دمرها تنظيم "داعش" الإرهابي قرب الحدود السورية.


أكد جديان في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق "أن فرق فنية وكوادر من وزارة الكهرباء من المحافظات العراقية ومدينتي الفلوجة والرمادي مركز الأنبار غربي البلاد بدأت بالوصول إلى القائم، للشروع بعملية إعادة تأهيل أبراج الطاقة الكهربائية في خط يطلق عليه اسم الـ400". 

وأضاف جديان أن هذا الخط يبدأ من قضاء القائم "غربي الأنبار بمحاذاة الحدود السورية باتجاه قضاء حديثة غربي المحافظة أيضاً منوها إلى أن الخط يعتبر طريقا صحراويا".

ونوه قائممقام القائم إلى أن الفرق قد بدأت العمل لإعادة تأهيل أبراج الطاقة بعد أن دمرها تنظيم "داعش" (المحظور في روسيا) أثناء سيطرته على القضاء في وقت سابق.

ويقع قضاء القائم الذي كان يعتبر أحد أخطر معاقل تنظيم "داعش" على بعد نحو 400 كم شمال غربي بغداد بالقرب من الحدود السورية وعلى طول نهر الفرات.

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، في 9 كانون الأول العام الماضي، تحرير الأنبار "المحافظة التي تشكل وحدها ثلث مساحة البلاد"، من سيطرة "داعش" الإرهابي وصولا إلى الحدود السورية.

وخسر تنظيم "داعش" كل مناطق سيطرته في الأراضي العراقية شمالا وغربا، وآخرها الحدود الدولية مع سوريا، غربي الأنبار.