أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الإثنين، أن بلاده لم تحاول التلاعب بمكان الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما السورية.


وقال لافروف في حديث لقناة "بي بي سي": "أنا أضمن أن روسيا لم تتدخل في مكان الحادثة".     

من جهته أعلن رئيس المركز الروسي لمصالحة أطراف النزاع في سوريا، يوري يفتوشينكو، اليوم الاثنين، استعداد المركز لتقديم مواصلات خاصة وحراسة من الشرطة العسكرية لخبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في سوريا.

وكانت كل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا، تقدمت أمس الأحد 15 أبريل/نيسان، بمشروع قرار مشترك إلى الأمم المتحدة بشأن التحقيق في مزاعم استخدام السلاح الكيميائي في سوريا.