قيم خبراء غربيون القدرات القتالية للقوات المسلحة الروسية وجيوش حلف الناتو في نزاع عسكري افتراضي واتفقوا على أن الحرب رادع غير فعال ضد موسكو.



أفادت صحيفة "ديلي ستار" البريطانية أن المخاوف من الحرب وصلت إلى ذروتها بعد هجوم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على سوريا. ويعتقد الخبراء العسكريون من المركز التحليلي الأمريكي "المجلس الأطلسي" إنه في حال نشوب حرب فإن القوات الروسية ستوجه ضرباتها الحاسمة خلال 60 ساعة فقط.

وأشارت الصحيفة إلى أن روسيا تملك 7 جيوش على مشارف أوروبا أكبر من قوات الناتو بكثير.

وأكد المحللون أن تحديث قوات التحالف يعد شرطا أساسيا، إذ أراد الناتو ضمان هزيمة روسيا في أي صراع مقبل.


ويرى الخبراء الأجانب أن روسيا تملك الأولوية في الحرب الافتراضية القصيرة حاليا. وأشاروا إلى أن القوات الروسية ستحتاج إلى يومين ونصف اليوم لغزو أوروبا والاستيلاء على عواصم دول البلطيق، بينما يملك الناتو إمكانات أكبر للقيام بعمليات قتالية طويلة الأمد.

واتفق الخبراء على استحالة التنبؤ بنتائج وعواقب النزاع المسلح بين روسيا والناتو، ولكن على أي حال إن ردع موسك من خلال الحرب سيكون خطوة خاطئة.