التطورات الأخيرة التي شهدتها سوريا، تدل على أن المواجهات المباشرة بين إيران وإسرائيل بدأت بالفعل على الأراضي السورية، وفقا لما تراه صحيفة "نيويورك تايمز".


الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال إجراء مكالمة هاتفية مع بطريرك القسطنطينية الأرثوذكسية بارثولوميو من مقر إقاته في أنقرة، تركيا


أكد الكاتب توماس فريدمان عبر الصحيفة، أن الجولة الأولى من هذه المواجهة كانت في فبراير الماضي، حين أعلنت إسرائيل إسقاط طائرة إيرانية دخلت أجواءها.


وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي رونين مانليس، آنذاك، إن الطائرة انطلقت من مطار "تيفور" السوري في محافظة حمص، وكانت موجهة لتنفيذ هجوم على إسرائيل.

وردت القوات الجوية الإسرائيلية بشن غارة على مطار "تيفور" العسكري السوري، أسفرت عن سقوط سبعة عسكريين إيرانيين، وفقا لما نشرته وكالة "تسنيم" الإيرانية.


وعلق مصدر عسكري إسرائيلي — رفض نشر اسمه — للصحيفة، قائلا: "لأول مرة نرى قيام إيران بشيء ضد إسرائيل بشكل مباشر وليس من خلال عملائها. هذا يفتح مرحلة جديدة".

وأكمل المصدر "ضرب مطار "تيفور" كان المرة الأولى التي نقوم فيها بهجوم حي على أهداف إيرانية، سواء المنشآت أو الأفراد".

وتأتي التطورات الحالية في الأوضاع بين البلدين، في ظل تحذير مسؤولين إسرائيليين بعدم تسامح بلادهم مع التواجد الإيراني في سوريا، كونه على حد قولهم يهدد أمن إسرائيل.


sputnik