ابلغت اميركا وبريطانيا وفرنسا الرئيس الروسي بوتين بالضربة وحدد لها النقاط فسمح فقط بضرب جبل قاصيون ووراءه جبل فيه اللواء 41 دون الاقتراب من القصر الجمهوري، لكن الضابط الروسي ماخاروف قائد اخطر سلاح دفاع جوي وهي منظومة دفاع اس 600 برؤوس محرقة تحمل قنابل فيها مواد مشتعلة لا تسقط الطائرة فقط بل تحرقها في شكل كامل. 

وكان الامر لدى الجنرال ماخاروف من الرئيس بوتين شخصيا في طريقة سرية، انه في حال اقتراب الطائرات البريطانية او الفرنسية او الاميركية من القصر الجمهوري تدمير الطائرات فورا واستعمال الصواريخ اس 600 بالقنابل المحرقة دون العودة الى الرئيس الروسي بوتين ودون سؤال اي ضابط كبير او اي مرجع عسكري في الجيش الروسي بل الامر مباشر من رئيس روسيا بوتين الى الجنرال ماخاروف قائد منظومة الدفاع المخيفة اس 600 بالقنابل المحرقة.