كشفت سوريا عن كل الاسلحة التي قامت بتصنيعها بأمر من الرئيس الروسي بوتين منذ 6 سنوات الى 7 سنوات وحتى اليوم. 

واعلن الجيش الروسي عن معظم الاسلحة التي تخم اختراها، لكن هنالك سلاح سري اسمه شامات ذكرته وكالة نوفوستي وقالت ان روسيا لن تبيعه الى الخارج بل سيملكه الجيش الروسي لوحده، وسيكون في اماكن سرية ويتم استعماله عند اللزوم.

مصادر المخابرات العسكرية الاميركية ذكرت ان ما عرفته عن السلاح السري شامات هو انه مجموعة من 1500 صاروخ تجتمع في منطقة واحدة مثل بادية الشام او سهل كبير جدا او على طول شاطىء البحر، او على كامل جبل واسع ومرتفع. وعندما تحصل الحرب تتوزع صواريخ شامات الـ 1500 باصابات لا يحصل فيها اي خطأ، بل كل صاروخ بهدف، حيث يقوم قسم من صواريخ شامات باسقاط كافة الطائرات التي تهاجم ولا يمكن لطائرة واحدة ان تفلت من صاروخ شامات الذي يعتمد 3 نقاط المغناطيس، الحرارة، اللايزر اضافة الى رادار في رأس الصاروخ.

 اما بالنسبة الى المدرعات فان صواريخ شامات تنطلق بـ 300 دبابة وتدمرها خلال 18 ثانية تدميرا كاملا بـ 300 صاروخ فقط لان الـ 300 صاروخ شامات سيصيبون هدفهم.

اما بالنسبة الى البوارج البحرية فيتحرك قسم الصواريخ البحري ويطلق حوالي 150 صاروخ على 150 هدف بحري وفق ما يقول الرادار، وقد يكون هنالك 100 هدف بحري فقط فيضرب صواريخ الارض – بحر التي تصيب المدمرة حتما دون اي خلل، وجربتها روسيا في البحر الاسود السري وحصلت على نتائج مذهلة لذلك قررت ان لا تبيعها الى اي دولة في العالم حتى ان تبقيها في يد فرقة روسية سرية خاصة هي المختصة بها. وتستطيع 4 صواريخ شامات اذا اصابت حاملة طائرات اميركية ضخمة من شطرها وتقسيمها الى 6 اقسام مع تدمير الـ 60 طائرة اميركية على حاملة الطائرات.

الرئيس الروسي بوتين اعلن ان هذا السلاح لن يخرج من يد الجيش الروسي، لكن بناء على الحاح من الصين ودفع الاموال نقدا، ولحاجة روسيا من الاموال سيتم بيع الصين 9500 صاروخ من نوع شامات، بقيمة 56 مليار دولار نقدا ويبقى 70 مليار دولار تقسيط لمدة سنتين.

صاروخ شامات هو صاروخ سنة 2040، وسبق زمانه بـ 22 سنة، اما روسيا اذا استعملت هذه الصواريخ وفق ضباط صواريخها والمهندسين فان ذلك سيشكل كارثة على جيوش اوروبا واميركا، لان منظومات شامات هي الرعب الحقيقي لاي جيش بري او جوي او بحري، وستنتج روسيا 250 الف صاروخ من طراز شامات وتوزعها على الجيش الروسي وعلى الارجح يبدو ان الصين تصر على الحصول على 100 الف صاروخ وعلى الارجح سبيهاغ روسيا مئة صاروخ لكن تشترط روسيا الدفع نقدا وعندها ستدفع الصين 310 مليار دولار مما يعني ان الاقتصاد الروسي سيصبح في فائض وازدهار لم يسبق له مثيل وان العقوبات الاميركية والاوروبية لم يعد لها قيمة.