أصدر البنك الدولي هذا الاسبوع تقريراً معنوناً ورد في تقرير بنك الاعتماد اللبناني حول قاعدة البيانات العالمية فيندكس 2017 - قياس الشمول المالي والثورة المالية - التكنولوجية» سلّط من خلاله الضوء على الطريقة التي يقوم بها البالغين حول العالم بالادخار، والاقتراض، والدفع، وادارة المخاطر. لذلك تعاون البنك الدولي مع شركة غالوب (Gallup, Inc.) لاجراء دراسات استقصائية على أكثر من 150 الف بالغ في اكثر من 140 دولة لتحديث قاعدة بياناتها. في هذا السياق، خلص التقرير الى ان الشمول المالي هو قيد التوسع في جميع انحاء العالم، وان بوتيرة مختلفة بين البلدان. وقد سهل انتشار الانترنت والهواتف المحمولة هذا التوسع بشكل كبير.
بالارقام، كشف البنك الدولي ان 3.8 مليار بالغ كانوا يملكون حساباً مصرفيا خلال العام 2017، اي ما يشكل 69% من البالغين حول العالم، مقارنة بـ62% في العام 2014 و51% في العام 2011 (النسختين الوحيدتين المنشورتين لتاريخه). من مجموع مالكي الحسابات المصرفية عالميا، 76% منهم أرسل و / أو تلقّى دفعات عبر الانترنت خلال العام المنصرم، مقارنة بـ67% في العام 2014. في المقابل، أشار التقرير الى وجود فجوة بين الجنسين لجهة استخدام الخدمات المالية، اذ بلغت هذه الاخيرة 9%، على سبيل المثال، في البلدان النامية منذ العام 2011. كما ذكر التقرير ان 1.7 مليار من البالغين حول العالم لا يمتلكون حسابات مصرفية، على الرغم من ان ثلثيهم يملكون هاتفاً محمولاً.
اما فيما يختص بكل بلد على حدة، فقد كان 100% من البالغين في كل من النمسا، وكندا، والدنمارك، وفنلندا يملكون حسابا مصرفيا خلال العام 2017. وقد بلغت هذه النسبة 99% في كل من بلجيكا، ولوكسمبورغ، و98% في كل من النمسا، وإستونيا، واليابان. وفقاً للتقرير، لم يتم تسجيل أية فجوة بين الجنسين او بين الاغنياء والفقراء لدى البلدان المذكورة آنفاً من حيث ملكية الحسابات. من ناحية اخرى، بلغت نسبة اصحاب الحسابات من مجموع البالغين 14% فقط في جمهورية افريقيا الوسطى، و15% في افغانستان، و18% في مدغشقر.
من منظار آخر، تم رصد أكبر معدل تفاوت في ملكية الحسابات بين الرجال والنساء في الاردن (30 نقطة مئوية)، وبنغلاديش (29 نقطة مئوية)، وتركيا (29 نقطة مئوية)، والجزائر (27 نقطة مئوية). في السياق نفسه، أتت الفجوة الأوسع من حيث ملكية الحسابات بين الاكثر ثراء والاكثر فقرا في الإكوادور (30 نقطة مئوية)، وألبانيا (29 نقطة مئوية)، وبلغاريا (29 نقطة مئوية)، وبوتسوانا (27 نقطة مئوية)، وبوركينا فاسو (27 نقطة مئوية).
محلياً، كشف البنك الدولي أن 45% من البالغين في لبنان كانوا يملكون حساباً مصرفياً خلال العام 2017. بالتوازي، ودائماً وفقاً للتقرير، سجّل لبنان رابع أعلى معدل تفاوت بين الرجال والنساء (24 نقطة مئوية) وبين الزكثر ثراء والأكثر فقرا (25 نقطة مئوية) في معيار الحسابات المصرفية.