على وقع التطورات الاقليمية، انطلقت بزخم حركة الاتصالات والمشاورات الهادفة الى الاتفاق على طبيعة المرحلة القادمة داخليا، لا سيما على مستوى رئاستي مجلسي النواب والحكومة، دفعا في اتجاه ازالة المطبات الممكن ان تواجه المسارين، دون اي تأخير سيستنزف رصيد العهد ويعرض البلاد لخضات هو في غنى عنها. وفي هذا الاطار تؤكد مصادر سياسية مواكبة الى ان الاجتماعات التي تشهدها المقرات الرئاسية الثلاثة افضت الى اتفاق على ان تعتمد آلية معينة لتمرير الاستحقاقات الدستورية المكملة للانتخابات النيابية، تقضي بانجاز العملية خطوة خطوة، شرط ان لا يكون هناك مماطلة او تأخير متعمد في تشكيل الحكومة واطالة عمر حكومة تصريف الاعمال، من جهة، كما ان الاتصالات نجحت في تأمين الاكثرية اللازمة لتأمين انتخاب النائب الياس بو صعب نائيا لرئيس المجلس خلفا للنائب فريد مكاري في جلسة الـ 23 من ايار،انطلاقا من ان اكبر عدد من النواب الارثوذكس هم من حصة تكتل «لبنان القوي»، رغم اعتبار المصادر ان تلك الخطوة...