من الواضح ان كل من رئيس تيار المستقبل سعد الحريري ورئيس التيار الوطني الحرّ الوزير جبران باسيل، لم ينطلقا في تحالفاتهما الانتخابية من اعتبارات تتعلق بما كان ينسجه كل منهما من تحالفات سبقت الاشهر الاخيرة من موعد الانتخابات وبالتحديد منذ ازمة رئيس الحكومة مع السعودية، بحيث ان اكثرية هذه التحالفات لكلا الرجلين بنيت على طموحات كل منهما بالحصول على اكبر عدد ممكن من المقاعد، وفي الوقت نفسه بنيت ايضاً على المصالح المتشركة لكل منهما التي تقاطعت سياسياً، وفي معظم المفاصل الاساسية لكثير من الملفات الادارية والمالية و«المصلحية» داخل الحكومة، وفي كل ما له علاقة بقضايا اخرى، مثل مؤتمر «سيدر واحد» وغيره. ولذلك، يعتقد مصدر سياسي معني بما حصل في الاسابيع والاشهر الماضية، ان هذا التناغم، وهذه التقاطعات بين الحريري وباسيل لم تأت من فراغ، سواء في المرحلة السابقة من عمل الحكومة وباقي مؤسسات الدولة، او بما له علاقة بالتحالفات الانتخابية، بل ان هذه «المودة الزائدة» بين الرجلين...