باسيل والحريري لتبديد «الهواجس» قريبا... والمشنوق لمساعديه «ضبوا غراضكم» تجاوز الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله معادلة «النأي بالنفس» الهجينة من «بوابة» فلسطين، وفضح «الخونة» العرب الذي يعملون لتمرير «صفقة القرن» على وقع مجزرة اسرائيلية مفتوحة في غزة والاراضي الفلسطينية المحتلة، بينما كان الفلسطينيون يتصدون «بصدور عارية» لقرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الذي فضح الاكاذيب الاميركية التي استمرت سنوات باحتفالية وقحة بنقل سفارة بلاده الى القدس المحتلة... وفي هذا السياق رسم السيد نصرالله معادلات اقليمية وداخلية مرتبطة بتسارع التطورات في المنطقة، شرح طبيعة المواجهة وعناصر القوة لدى محور المقاومة داعيا على المستوى الداخلي الى الاسراع في تشكيل الحكومة وتجاوز «العد» الانتخابي... وفيما ينشغل التيار الوطني الحر وتيار المستقبل في «صيانة» التفاهم الرئاسي ليبنى على الشيء مقتضاه، لا تزال «مروحة» الاتصالات بطيئة وعلى «القطعة»، وسط الارتدادات الانتخابية «التي تهز»...