وصفت اليابان المناورات العسكرية بين أمريكا وكوريا الجنوبية، أنها وسيلة مهمة للردع، رغم أنها أصبحت السبب وراء الرفض الكوري الشمالي للتفاوض مع سيؤول والتهديد بالتخلي عن عقد لقاء القمة الأمريكية – الكورية الشمالية.

وقال نائب الأمين العام لمجلس الوزراء الياباني ياسوتوسي ناشيمورا، في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء 16 مايو / أبريل: "تمثل المناورات العسكرية المشتركة الأمريكية — الكورية الجنوبية واليابانية — الأمريكية، دعامة هامة لقوى الردع والتعاون الثلاثي في مجال الدفاع والأمن".

وأضاف: "يعتبر التنفيذ العملي لهذه المناورات إجراء مهما للحفاظ على السلام والأمن في المنطقة".
وقررت كوريا الشمالية تعليق اجتماع على مستوى وزاري بين الكوريتين، اليوم الأربعاء، بسبب مناورات "ماكس ثاندر" الأمريكية — الكورية الجنوبية، التي بدأت يوم 11 مايو وتستمر حتى يوم 25 من الشهر نفسه.

ووفقا للأنباء الواردة من سيؤول، تشارك في هذه المناورات حوالي مائة طائرة ومن بينها ولأول مرة 8 طائرات غير مرئية للرادارات المعادية...