على الرغم من أنّه لا يوجد الكثير من الدراسات التي تربط ما بين الصيام بمفهومه الإسلاميّ وبين أثره على نفسية الأفراد والمجتمعات خارج نطاق الكتب الدينية والإسلامية البحتة، إلّا أننا نستطيع من خلال إعادة النظر في الدراسات السيكولوجية الحديثة التي ترتبط بشكلٍ أو بآخر بالآثار والفوائد التي تسوقها الكتب الدينية للصوم والالتزام به على كلٍ من الصحة النفسية والروحيّة للأفراد.
وبشكلٍ عام، يقدّم شهر رمضان وصيامه فرصةً كبيرة للأفراد المسلمين لتعزيز قدراتهم على التحكم في ذواتهم وضبط أنفسهم، الأمر الذي يعود بالفوائد الإيجابية المتعددة على كثيرٍ من الجوانب الشخصية أيضًا، مثل تحسين قدرة الفرد على تحمّل ضغوطات الحياة وتوتّرها من جهة، وتحسين فرصه على النجاح من جهة أخرى.
كما وفي الوقت نفسه، يشكّل رمضان فرصةً قوية لتعزيز الروابط الاجتماعية وتقوية العلاقات الشخصية، ما يعود بالنفع أيضًا على نفسية الأفراد أنفسهم لما له علاقة في زيادة فرص التواصل الاجتماعيّ وتخفيف الوحدة والحدّ من الانغلاق على الذات وما ينتج...