ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن اسرائيل أخفقت دعائياً خلال الاحداث الاخيرة في غزة، حيث سقط عدد كبير من الشهداء والجرحى العزل".


وقال الخبير العسكري بـ"صحيفة يديعوت أحرونوت" رون بن يشاي أن "الفلسطينيين نجحوا بالسيطرة على الصورة العالمية والأفلام التسجيلية والمقابلات الإعلامية في منطقة المسيرات غير العنيفة على حدود القطاع، في حين حظي الجيش بإخفاق وفشل كبيرين لأنه لم يوصل الصورة المطلوبة لوسائل الإعلام الدولية".


وأضاف في مقال مطول أن "الجيش الإسرائيلي أبعد الصحفيين من الجانب الإسرائيلي من الحدود، وما تم إخراجه لهم من صور وتسجيلات لم تكن كافية، والنتيجة هي انتصار للرواية الفلسطينية حول العالم، وتجلى ذلك في ردود الفعل الدولية عن أحداث مسيرات العودة، ما يعني فشلا للدبلوماسية الشعبية الإسرائيلية، لأن مقدمي النشرات الإخبارية، وعناوين كبريات الصحف في أوروبا ومعظم دول العالم الحر، أظهروا أن هناك تفوقا واضحا لرواية حماس والمنظمات الفلسطينية العاملة في غزة".


وأوضح أن الفلسطينيين "نجحوا...