أعلنت كتلة «الوفاء للمقاومة» أنها بعدما «أرخت الانتخابات النيابية نتائجها، ودخل لبنان مرحلة جديدة في الحياة السياسية، وعلى اللبنانيين مسؤولين ومواطنين، أن يتهيأوا لمقاربات جديدة للاستحقاقات الداهمة والتحديات المتواصلة، والتي لا يقل فيها الشأن الاقتصادي والاجتماعي عن الشأن المصيري والسيادي، وتتطلب الكثير من اليقظة والحنكة والصلابة في الموقف والجرأة على مواجهة الحقائق»، تود الكتلة «في أول بيان لها بعد الانتخابات، أن توجه شكرها الجزيل لكل أبناء شعبنا الأوفياء الذين محضوها ثقتهم وحملوها أمانة التعبير عن مواقفهم وحماية مصالحهم الوطنية وملاحقة قضاياهم الحياتية والتصرف بمسؤولية وجدية لحفظ الحقوق وانماء المناطق وتحريك عجلة الاقتصاد وتحسين اداء الادارة وتوفير فرص عمل وتأمين الضمانات اللائقة بشعبنا المضحي والصابر والمعطاء، ومكافحة الفساد والهدر ومحاسبة الحكومات». وعاهدت الكتلة «شعبها الوفي في كل الدوائر الانتخابية والمناطق أن تجهد لحماية البلاد وصون السيادة وفق ثلاثية الجيش...