حيا رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط، النائب ماركو فان هيس من حزب العمل البلجيكي على «موقفه الشجاع في رفض نقل السفارة الأميركية الى القدس» وقال في برقيته: «آن الأوان لترتفع الأصوات في وجه الاستيطان واستمرار العدوان الاسرائيلي على شعب حرم حقه الأساسي في إقامة دولة على أرض أجداده»، مضيفا «لم تعد الكلمات كافية لإيقاف الجرائم ضد البشرية التي يرتكبها الجيش الإسرائيلي. وإن شهداء غزة، أكبر سجن في العالم، يؤكدون الحاجة الماسة إلى أعمال دولية لحماية الشعب الفلسطيني والإعتراف بالدولة الفلسطينية». من جهة ثانية، استقبل جنبلاط في دارته في كليمنصو امس الاول، سفيرة الولايات المتحدة الأميركية في لبنان إليزابيث ريتشارد، وعرض معها التطورات الراهنة واستبقاها إلى مائدة العشاء. وفي تغريدة له عبر حسابه على تويتر، قال جنبلاط: «برحيل مي عريضة تفقد بعلبك احد الاعمدة الرئيسية المؤسسة لمهرجاناتها واحدى الشخصيات البارزة في تاريخها وتاريخ لبنان». ...