في الوقت الذي يبدو من الإتصالات القائمة حاليًا أنّ الأمور تسير إيجاباً نحو التجديد لكل من رئيس مجلس النوّاب نبيه برّي، ولرئيس الحكومة سعد الحريري، كلّ في منصبه وبأغلبيّة نيابيّة واسعة، تدور خلف الكواليس مُحادثات ثُنائيّة في بعض الأحيان ومُتعدّدة الأطراف في أحيان أخرى، بشأن مرحلة ما بعد إعادة ترتيب السُلطة بشقّيها التنفيذي والتشريعي، ومرحلة ما بعد تشكيل حُكومة العهد الثانية. فما هي المعلومات المُتوفّرة في هذا الصدد، لا سيّما بالنسبة إلى العلاقات ما بين حزب «القوات اللبنانيّة» من جهة، وكل من «تيّار المُستقبل» و«التيّار الوطني الحُرّ» من جهة أخرى؟ بحسب أوساط سياسيّة مقربة من القوات إنّ الإجتماع الذي عُقد بين رئيس الحُكومة سعد الحريري ورئيس حزب «القوات اللبنانيّة» سمير جعجع، تركّز بجزء كبير منه على مسألة تحديد الخيارات السياسيّة للمرحلة المُقبلة، وليس على مسألة الحصص الوزاريّة بالمفهوم الضيّق. وكشفت أنّ الرئيس الحريري شدّد خلال الإجتماع على أنّ خياره محسوم بدعم العهد،...