في تقرير لمجلة foreign policy الألمانية بعد صدور مقررات مؤتمر بروكسل حول اللاجئين السوريين، وفي مقابلة أجرتها المجلة المذكورة مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ذكرت الأخيرة بأنها نادمة على إستقبال مليون سوري على أراضيها. وكشفت في هذه المقابلة ان ميركل هي من ضغطت على لبنان للقبول بالمادة 49 وأضافت بأن السوريين يكلفون الحكومة الألمانية مليار يورو سنويا، لا بوادر بإمكانية تعلمهم الألمانية أو الإندماج بالمجتمع الألماني، وعليه فقد قدمت ميركل عرضا على زعماء الجالية السورية بأن تقوم ألمانيا بشراء 200,000 وحدة سكنية للسوريين في لبنان وهذا يوفر إمكانية إسكان مليون سوري في هذه الوحدات السكنية وتقديم مبلغ 300,000 يورو لكل عائلة على أن يعود هؤلاء إلى لبنان مزودين بإقامات وإمكانية ولوج جميع قطاعات العمل بموجب الإقامات، وقانون الإقامة الدائم وبالتالي الإستيلاء على كافة المهن الحرة والمتخصصة في لبنان، بعد سيطرتهم على قطاع الزراعة والبناء والمطاعم والمهن الحرفية تمهيدا...