وجه شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن رسالة لمناسبة حلول شهر رمضان المبارك جاء فيها:


"بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم النبيين وسيد المرسلين، وآله وصحبه اجمعين، إلى يوم الدين.

إنه شهر الخير والهدى والبر. شهر النور الذين أضاء القلوب وأحياها بتوحيد الله وذكره، والسعي الدؤوب في سبل طاعته، والاقتداء بأخلاق نبيه صلى الله عليه وسلم وقد وصفته الآية الكريمة من سورة القلم وإنك لعلى خلق عظيم، "وهو ما اشتمل عليه القرآن من مكارم الأخلاق، فقد كان امتثال القرآن سجية له يأتمر بأمره، وينتهي عما ينهى عنه" كما ورد في التفسير. هو شهر القرآن الكريم، الكتاب الموصوف بأنه "روح من أمر الله"، و"برهان منه"، و"موعظة وشفاء لما في الصدور وهدًى ورحمة" هذا كتاب أنزلناه مبارك فاتبعوه واتقوا لعلكم ترحمون (الأنعام 155). وما الصوم في الشهر المبارك التي أنزلت فيه النعمة الخالدة إلا وسيلة تعين المؤمن على تهذيب الجسم وجوارحه، وعلى رقة نفسه تجاه الحق، والتعاطف...