ترأس البطريرك الراعي اجتماعا للمؤسسات المارونية، ألقى في مستهله كلمة شدد فيها على "أهمية التكامل والتعاون والشمولية في الخدمة بين المؤسسات المارونية المرتبطة بالبطريركية المارونية، خصوصا في ظل الازمات الاقتصادية والمعيشية التي تعاني منها بسبب البطالة وهجرة القوة الحية وهذا السبب الى غياب خطة اقتصادية واعية وفساد ظاهر في نهب المال العام". 
وأبدى الراعي تخوفه من "ازمة اقتصادية ومعيشية آتية هي ازمة التعليم بسبب القانون (46) لان العديد من المدارس ستقفل بعدما باتت قيمة الزيادة على رواتب (11350) معلما في المدارس الخاصة 120 مليون دولار اميركي"، مطالبا "بخطة استراتيجية لحماية شعبنا".  الوكالة الوطنية...