سألت مصادر مطلعة ما إذا كانت الحصة الدرزية في الحكومة ستكون إحدى عقبات تشكيلها، وخصوصاً في ظل رغبة "التيار الوطني الحرّ" بتوزير النائب طلال إرسلان في حين يسعى النائب وليد جنبلاط للحصول على كامل الحصة الوزارية للطائفة الدرزية. 
وتوقعت المصادر أن يتخلّى "التيار" عن أحد الوزراء المسيحيين لصالح جنبلاط، مقابل توزير إرسلان. 
لبنان24...