أعلن مدير مكتب التحقيقات الإتحادي الاميركي كريستوفر راي أن مكتب التحقيقات يملك 1000 تحقيق يتعلق بمتشددين يشتبه بأنهم دبروا أو نفذوا "هجمات منفردة" و1000 تحقيق آخر يتعلق "بإرهابيي الداخل".

وخلال إفادة قدمها للكونغرس، قال راي إن "منفذي ومدبري الهجمات المنفردة اتخذوا غالباً منحى متشدداً من خلال الإنترنت أو غيره من وسائل التواصل الاجتماعي، مضيفاً أن "هذه التحقيقات لا تشمل التحقيقات المتصلة بالقاعدة والتحقيقات المعتادة المتعلقة بداعش.

ولفت راي الى أن ملاحقة هؤلاء المتشددين صعبة فهم ينتقون أهدافا سهلة ويستخدمون أسلحة يسهل استخدامها مثل العبوات الناسفة البدائية الصنع والسيارات والسكاكين والأسلحة النارية.

وقال المسؤول الثاني في مجال إنفاذ القانون والذي طلب عدم نشر اسمه إن المتطرفين اليمينيين والمغالين من دعاة الرفق بالحيوان والمناهضين للإجهاض ممن ينتهجون نهجا عنيفا والمتشددين الاميركيين المنحدرين من أصول أفريقية أو اليساريين يندرجون جميعا ضمن هذه الفئة.

(رويترز)...