أعلن مصدر مطلع في وزارة النفط الإيرانية، أن الشركة الصينية الوطنية للنفط "سي إن بي سي" ستحل محل شركة "توتال" الفرنسية في حال انسحاب الأخيرة من إيران.

وأشار المصدر إلى أن الشركة الفرنسية باتت تطلق أخبارا "سلبية" حول وجودها في إيران. 
ولفت المصدر المطلع الذي رفض الكشف عن اسمه لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الخميس:"في حال قررت توتال الخروج من إيران، ستحل محلها شركة سي إن بي سي الصينية، وقد بحثنا هذا الأمر الأحد الماضي خلال زيارة ظريف إلى بكين، وكان هناك استعداد صيني لتنفيذ هذا، في حال قررت الشركة الفرنسية الانسحاب". 
وتابع: "هناك أخبار سلبية تطلقها الشركة الفرنسية، ونحن على استعداد كامل لحماية مشاريعنا الاستراتيجية". 
وأضاف المصدر أن "هناك خطة في وزارة النفط تم إعداداها، أولا على صعيد عدم تخفيض الإنتاج، واستمرار الصادرات النفطية دون أي تأثير بانسحاب أمريكا من الاتفاق النووي، وثانيا استمرار المشاريع النفطية وتطويرها". 
وكانت شركة "توتال"، قد أعلنت يوم أمس الأربعاء، أنها...