دعا أحد الأمراء السعوديون من المنشقين أعمامه إلى إقالة الملك سلمان والسيطرة على البلاد. وقد وجه الأمير خالد بن فرحان مناشدة للأمير أحمد بن عبد العزيز والأمير مقرن بن عبد العزيز، قائلا فيها إن الأضرار التي لحقت بالأسرة الحاكمة السعودية والمملكة في ظل الحكم الضال والغبي والنزوي لسلمان، قد تجاوزت نقطة اللاعودة. في مقابلة له مع "ميدل إيست آي"، أفاد الأمير خالد، الذي مُنح اللجوء السياسي في ألمانيا سنة 2013، بأنه "لو وحّد الأميران أحمد ومقرن الصفوف، فإن 99 بالمائة من أفراد العائلة المالكة والأجهزة الأمنية والجيش سيقفون إلى صفهم".
على الرغم من أن الأمير خالد ينتمي إلى العائلة المالكة السعودية، إلا أنه ليس من الدائرة المقربة. ولكن القيادة في الرياض حساسة تجاه أي كسر للقواعد، مهما كان الأمير بعيدًا عن ترتيب الخلافة، لذا حاولت إغراءه بالعودة إلى المسار. وقد قال الأمير إن التصريحات الأخيرة التي أدلى بها ممدوح بن عبد العزيز، وهو من الإخوة الأكبر سناً للملك سلمان الذي مازال على قيد الحياة،...