تقول المضيفة التي عملت لدى شركة الطيران "سكاي ويست" لمدة 14 عاماً، ماري مورغان، إنها تحب وظيفتها. ولكن، منذ عامٍ ونصف، يسيطر عليها الخوف في كل مرة تطأ فيها قدماها أرض المطار..لماذا؟ لأنها تخاف أن تصادف الطيار الذي اغتصبها. 
وفي مركزها الرئيسي في "مطار سياتل تاكوما الدولي"، تبذل مورغان قصارى جهدها محاولة الاختباء في زوايا المطار من مغتصبها، الذي اعتبرته صديقاً لها فيما مضى، وتتجنب الصالات الخاصة بأفراد طاقم الطيران، حتى تتأكد من مغادرته.

ووصفت مورغان، البالغة من العمر 39 عاماً، شعورها بالإرهاق لـCNN قائلةً: "هذا أمرٌ متعب. إنه يأخذ الكثير من وقتي، بالإضافة إلى كونه مُحبِطاً، لأنني أفكر في كيفية أنني أفعل كل هذا بينما لم تبذل شركتي أي جهدٍ لمساعدتي."
وتعتقد مورغان أن قضيتها تشير إلى مشكلةٍ ذات نطاق أكبر في مجال الطيران التجاري، وذلك بسبب اعتبار التحرش الجنسي على أنه إحدى المخاطر المهنية.

ورفعت مورغان دعوى قضائية تجاه "سكاي ويست" للطيران، لأنها تزعم أن الشركة مسؤولة عن أفعال...