نشر موقع "المونيتور" الأميركي تقريراً تناول فيه "الاتفاق الروسي-الإسرائيلي" بشأن جنوب سوريا، القاضي بانسحاب القوات الإيرانية وتلك التي تدعمها طهران من تلك المنطقة، كاشفاً أنّ بعض المحللين الإيرانيين يحذّرون من أنّه يهدف إلى إطالة أمد الحرب السورية. 
وسلّط الموقع الضوء على تضارب المصالح بين الحليفين، روسيا وإيران، خارج سوريا، حيث تتحالف روسيا مع إسرائيل التي نفذت ضربات استهدفت إيرانيين والجيش السوري، معتبراً أنّ طهران "مسؤولة إلى حدّ كبير" عن "جرّ" موسكو إلى الحرب.  
وأكّد الموقع أنّ السبب الكامن وراء هذا الواقع يتمثّل بعدم التقاء المصالح الإيرانية والروسية بشكل كامل، متوقّفاً عند التقارير التي تحدّثت عن إبرام روسيا وإسرائيل اتفاقاً يقضي بانسحاب القوات الإيرانية من جنوب سوريا. 
في هذا السياق، نقل الموقع عن المتحدث باسم الأركان المسلحة الإيرانية، اللواء مسعود جزايري، قوله: "على عكس الجيش الأميركي والرجعيين الإقليميين (مقاتلي المعارضة الأجانب)، يتواجد المستشارون...