هجر النشامى مناسفهم، وامتلأت ساحاتهم بمحتجين، ارتعش العرش، وتسربلت كل توسلات مدّعي الهاشمية باللكنة الإنجليزية فهل من مغيث؟! لم تسعف علاقات الأردن الموزعة ما بين الأمريكي والإسرائيلي من جهة وبين الخليجي من جهة أخرى في منع الاحتجاجات، لقد أدرك الملك متأخراً أن كل البيض الأردني كان في السلة الأمريكية والخليجية ولا بد من نقل البعض منه إلى السلة الروسية ـ السورية. تشهد العاصمة الأردنية وبقية مدن المملكة مظاهرات واحتجاجات رفضاً لمشروع قانون ضريبة الدخل والسياسة الاقتصادية للحكومة، ومن ضمن المطالبات استقالة الحكومة، لكن اللافت أن هناك صدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن والاستخبارات الأردنية وهو ما يوحي بأن الحراك ليس معيشياً اقتصادياً كما هو معلن، لا سيما وأن هناك فيديوهات مسربة عن احتجاجات تُردد فيها شعارات ضد الملك شخصياً.

وقد تطورت الاحتجاجات إلى إغلاق الطرق وإشعال الإطارات، كما حدث في البلقاء، هذا الحراك يتجه ليتحول من اقتصادي إلى سياسي، على اعتبار أن السياسية مرتبطة بكل شيء في حياة...