احد المندوبين الصحافيين والاعلاميين كانوا يتمشون في "زيتوني باي" وعندما مروا من هناك شاهدوا الوزير سيزار ابي خليل وهو يقف على شرفة يخت، ثم نظروا قليلا فاشتبهوا بأن الوزير جبران باسيل موجود لكن الشخص الذي اشتبهوا به دخل الى داخل اليخت حيث الصالونات. وبعد استفسار من المندوب الصحافي عن اليخت وصاحبه اذا كان الوزير سيزار ابي خليل جاء مرافقو الوزير ابي خليل وطردوا المندوب الصحافي ومنعوا المصوّر من التصوير وفتحوا آلة التصوير وسحبوا الفيلم منها.
وعلى الارجح لكن دون تأكيد كان الوزير باسيل في اليخت، اما الوزير سيزار ابي خليل فأكيد كان في اليخت وعلى شرفته، ويقدّر سعر اليخت ما فوق 25 مليون دولار. وهذا من عرق جبين الوزراء الذين تعبوا في وزارة الطاقة التي استلمها الوزير جبران باسيل ولاحقا استلمها سكرتيره الوزير سيزار ابي خليل.

...