حقق الأمير السعودي حلم الناجي الوحيد من تحطم الطائرة السودانية بعد 16 عاما من وقوع الحادث. 
قالت صحيفة "الرياض" السعودية، إن الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، السعودي، حقق حلم الناجي الوحيد من تحطم الطائرة السودانية ، محمد الفاتح محمد عثمان، بأداء العمرة حيث وصل إلى مكة المكرمة مساء أمس الأحد.

وفي عام 2003، (قبل 16 عاما) أقلعت طائرة ركاب من مطار بورتسودان بولاية البحر الأحمر في أقصى شرق البلاد متوجهة إلى الخرطوم في الرابعة فجراً، وأبلغ قائدها برج المراقبة بعد عشر دقائق من إقلاعها أنه مضطر للعودة لوجود خلل فني غير أن الاتصال انقطع مع البرج فالطائرة تحطمت على بعد أميال من المطار في منطقة رملية وارتطمت بصخرة مما أدى إلى تناثر جثث الركاب والحطام على مساحة واسعة.
وبحسب الصحيفة، كان على متن الطائرة 116 شخصاً، وترددت أنباء في ذلك الوقت عن نجاة راكب وحيد وهو طفل رضيع سوداني يبلغ من العمر عاماً وسبعة أشهر، بينما توفي بقية الركاب والذين كان...