حذرت وزارة الدفاع الروسية من استفزاز جديد باستخدام مواد سامة يجهزه الجيش السوري الحر بمساعدة قوات أمريكية خاصة في دير الزور شرق سوريا.

وقال كوناشينكوف في بيان اليوم الاثنين: "حسب المعلومات المؤكدة عبر ثلاث قنوات مستقلة في سوريا، تحضر قيادة ما يسمى بالجيش السوري الحر، وبمساعدة عسكرية من قوات العمليات الخاصة الأميركية، استفزازا جديا باستخدام مواد سامة (هجمات كيميائية) في محافظة دير الزور"​​​، محذرة من أن هكذا استفزازات ستؤدي إلى زعزعة استقرار الوضع في سوريا.

وأوضح كوناشينكوف، بأن مسلحي الجيش الحر، أدخلوا أنابيب تحتوي على غاز الكلور إلى بلدة حقل الجفرة في محافظة دير الزور، لتمثيل هجوم كيميائي وتصويره واستخدام التصوير كذريعة جديدة لتبرير قصف جوي للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على أهداف حكومية سورية وتبرير هجوم المسلحين ضد القوات الحكومية على الضفة الشرقية لنهر الفرات.

المصدر: وزارة الدفاع الروسية...