ايمن عبدالله كلما فُتح باب أمام تشكيل الحكومة اللبنانية أُقفل أبواب أخرى، وكأنه كُتب على لبنان تعداد الأشهر بانتظار ولادة حكوماته مع العلم أن الحكومة المقبلة كانت تعد بالكثير إن كان لناحية تشكيلها بسرعة قياسية أو لناحية تمثيلها الجميع وعمرها الطويل. لم تجر الرياح بما يشتهي سفّان عملية تشكيل الحكومة، ولعل المقبل من الأيام سيحمل المزيد من العقبات الحكومية. بعد تكليف الرئيس سعد الحريري بيوم واحد برزت على سطح السياسة اللبنانية خلافات شكّلت العقبات الأكبر التي ستؤخر عملية التشكيل، وأولى هذه العقبات كانت التمثيل المسيحي بظل الخلاف الكبير بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، التمثيل الدرزي بظل اصرار رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط على التمسك بحصة الدروز كاملة وعدم موافقته على ترك مقعد وزاري لرئيس الحزب الديمقراطي طلال ارسلان على غرار ما فعله في الانتخابات النيابية، وثالثا التمثيل السني بظل اصرار فريق 8 آذار على توزير شخصية سنية...